الأسئلة الشائعة

1. متى سيتم افتتاح مشروع "سي وورلد أبوظبي"؟
من المقرر افتتاح "سي وورلد أبوظبي" بحلول العام 2022، ليضاف إلى قائمة وجهات "ميرال" التي تضم "عالم فيراري أبوظبي"، و"ياس ووتر وورلد" و"ياس مارينا"، بالإضافة إلى مشروعي "عالم وارنر براذرز أبوظبي" و"كلايم" المقرر افتتاحهما في العام 2018.
ومن المخطط إفتتاح مركز "سي وورلد أبوظبي" للأبحاث والإنقاذ وإعادة تأهيل وإرجاع الأحياء البحرية إلى مواطنها، في جزيرة ياس قبل افتتاح المدينة المتخصصة للحياة البحرية، الذي ستكون الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
2. أي نوع من الأحياء البحرية سيتواجد في "سي وورلد أبوظبي"؟
نقوم حاليا بتصميم المدينة المخصصة للحياة البحرية  مستفيدة من 50 عامًا من خبرة ومعرفة "سي وورلد"،  فضلاً عن توظيف أحدث التقنيات لتوفير أفضل الظروف البيئية لسكن الحياة البحرية. ولا نزال حالياً في المراحل المبكرة للتصميم، وسنقوم بتوفير المزيد من المعلومات وفقا لتطورات العمل. 
 
3. لماذا اختارت "ميرال" التعاون مع "سي وورلد"؟
"ميرال" شركة ناشطة في ابتكار وتطوير الوجهات السياحية الفريدة من نوعها في أبوظبي، وتبحث دائمًا عن فرص التعاون مع شركاء يمكنهم المساهمة في تعزيز القائمة الحالية من الوجهات المتميزة.
وتأتي الشراكة مع "سي وورلد" اختياراً طبيعياً لما تمتلكه من خبرات تزيد على 50 عامًا في مجال رعاية الأحياء البحرية والمحافظة عليها. ويسعدنا التعاون مع "سي وورلد" لبدء رحلة تصميم الجيل المقبل من مدن "سي وورلد" للحياة البحرية في أبوظبي.
 
4. هل سيكون هناك حيتان أوركا في "سي وورلد أبوظبي"؟
سيكون "سي وورلد أبوظبي" أول منتزه من نوعه يتم إطلاقه من دون حيتان "الأوركا"، وسيحتوي على أحدث التقنيات التي تتيح للزوار فرصة التفاعل والتعرّف عن قرب على عالم الأحياء البحرية بما في ذلك مرافق عالمية المستوى منها حوض مائي "أكواريوم" كبير. كما سيشكل هذا المدينة وجهة عائلية تفاعلية تعليمية ملهمة، وسيضم مركزاً متخصصاً للأبحاث والإنقاذ وإعادة تأهيل وإرجاع الأحياء البحرية في دولة الإمارات، يركز على رعاية الحياة البحرية والمحافظة عليها.
 
 5. ما الذي تضيفه مدينة "سي وورلد أبوظبي" إلى الإمارة؟
تهدف مدينة "سي وورلد أبوظبي" إلى تثقيف وإلهام الزوار من خلال إتاحة فرص التعرف على الحياة البحرية عن قرب ضمن بيئة تفاعلية متطورة ومشوقة، وذلك من خلال المدينة المتخصصة للحياة البحرية بالإضافة إلى مركز متخصص في دراسة الحياة والبيئة البحرية المحلية سيكون الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وسيكون المشروع محفزاً هاماً للجهود الهادفة إلى المحافظة على الحياة البحرية، وسيسهم في توفير فرص العمل في هذا المجال. كما سيوفر مركز الأبحاث والإنقاذ وإعادة تأهيل وإرجاع الأحياء البحرية، مصدراً مهمًا لمواطني الإمارات لاكتساب الخبرات والمهارات التي تساعدهم على الانخراط في مجال علوم الحياة البحرية، كما سيكون بمثابة مركز للتعاون مع المنظمات والمشاريع البيئية.